بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للإنترنت الآمن، نظّم مركز التعلم الإلكتروني في جامعة النجاح الوطنية وشركاه يوم الثلاثاء الموافق 6/2/2018، حفلاً لإطلاق مبادرة تطوعية بعنوان "مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت"، حيث أُقيم الحفل في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد.


وتأتي هذه المبادرة بتنظيم من مركز التعلم الإلكتروني في جامعة النجاح بالتعاون مع عدد من المؤسسات وهي: وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والشرطة الفلسطينية، والنيابة العامّة، ومجموعة الإتصالات الفلسطينية "بالتل"، ووزارة التربية والتعليم العالي ووزارة التنمية الإجتماعية ومؤسسة سوا.

ويتمحور جوهر المبادرة برفع وعي المجتمع بالطرق والوسائل الآمنة والسليمة لاستخدام الإنترنت وتكوين شراكات مع المؤسسات ذات العلاقة، لتوفير الحماية لضحايا الجريمة الإلكترونية، كما جاء إطلاق المبادرة بشكل رسمي بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للإنترنت الآمن بتاريخ 6/2/2018 حيث حمل هذه السنة عنوان " إبدع وتواصل وتبادل الاحترام.. الإنترنت الآمن يبدأ بك ".

_جامعة_النجاح_إحتفال_اليوم_العالمي_للإنترنت_الآمن 2018


وحضر الحفل معالي الدكتور علام موسى، وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، والسيد أشرف عريقات، بالنيابة عن الأستاذ أحمد البراك، النائب العام الفلسطيني، والعقيد حقوقي، طارق الحاج، مدير شرطة محافظة نابلس كممثل للشرطة الفلسطينية، والدكتورة سائدة عفونة، مقررة اللجنة العليا للمبادرة ومديرة مركز التعلم الإلكتروني وعميدة كلية العلوم التربوية وإعداد المعلمين في الجامعة، والدكتور عزمي بلاونة، مدير التربية والتعليم في نابلس، بالإضافة إلى حشد من المهتمين والمختصين وطلبة الجامعة من مختلف التخصصات.

وافتتح الأستاذ الدكتور النتشة الحفل مرحباً بالحضور ومشيراً إلى أن الإنترنت ومجالات استخدامه والنتائج المترتبة على استخدامه دفعت الكثير من الأطراف ذات العلاقة للتدخل وإطلاق المبادرات التي تهدف إلى نشر الوعي حول قضايا الأمن والأمان في الإنترنت من خلال البرامج التوعوية التي تسهم في تقليل الجريمة الإلكترونية، مضيفاً أن حساسية الموضوع وخطورته على الفرد والمجتمع دفعت الجامعة للعمل على إنشاء موقع إلكتروني في صفحة الجامعة، يمكّن المواطنين من أخذ المعلومات والنصائح والإرشاد في مجال الإدمان على الإنترنت والوقاية من الجريمة الإلكترونية.

وبدوره أشار الدكتور موسى إلى أنه يجب إدراك أهمية استخدام الإنترنت والتكنولوجيا بشكل سليم، مؤكداً على أن مسألة الأمن على الإنترنت أصبحت في منتهى الحساسية وفرضت نفسها على قضايا الأمن القومي والاستراتيجي، ومنوهاً إلى أنه تم إقرار قانون المعاملات الإلكترونية الذي يساهم في ضمان الحقوق بالتعاملات الإلكترونية.

الدكتور_بلاونة_فقد_أوضح_أن_وزارة_التربية_والتعليم_العالي_دعت_جميع_المدارس_للحديث_عبر_الإذاعة_المدرسية_عن_أهمية_الأمن_والأمان_في_الإنترنت


أما الدكتور بلاونة فقد أوضح أن وزارة التربية والتعليم العالي دعت جميع المدارس للحديث عبر الإذاعة المدرسية عن أهمية الأمن والأمان في الإنترنت، كما قامت مديرية التربية والتعليم في نابلس بنشر بروشوراً خاصاً بالمبادرة من خلال موقع المديرية، مشيراً إلى ان الوزراة أطلقت العديد من الأنشطة الهادفة بالتعاون مع المؤسسات ذات الإختصاص حول كيفية التعامل مع الإنترنت بما يعزز مدارك الطلبة بخطورة الإستخدام الخاطئ له.

وفي كلمتها أكدت الدكتورة عفونة على أن الأمن في العالم الإفتراضي ووسائل التواصل الإجتماعي بات لايقل أهمية عن الأمن في الواقع الحالي، مشيرةً إلى المخاطر التي يواجهها شباب اليوم على وسائل التواصل الإجتماعي من خلال الإبتزاز والإعتداء والإنتحال، وموضحةً أن الجامعة ارتأت أن تشارك في هذا اليوم العالمي من خلال إطلاق المبادرة الوطنية للأمن والأمان على الانترنت والتي كانت توصية من توصيات مؤتمر التعلم الذكي الذي عُقد في جامعة النجاح العام الماضي.

_أعلنت_الدكتورة_عفونة_بالنيابة_عن_فريق_المبادرة_برئاسة_الجامعة_وعضوية_الشركاء_المباشرة_بإطلاق_مبادرة_الأمن_والأمان_على_الإنترنت


كما أعلنت الدكتورة عفونة بالنيابة عن فريق المبادرة برئاسة الجامعة وعضوية الشركاء المباشرة بإطلاق مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت من خلال نشر المنصة إلالكترونية العربية الأولى من نوعها المفتوحة بشكل دائم ومجاني، والتي من خلالها يُمكن الحصول على المعلومات والإرشادات للأمن والأمان، منوهةً إلى أنه يمكن تنزيل تطبيقات الأمان الإلكترونية وقياس الممارسات الآمنة والوصول إلى خط المساعدة الآمن المفتوح والإستفادة من خدمات العيادة الإفتراضية، مؤكدةً في الوقت ذاته أن المبادرة لاتقتصر على هذه المنصة إنما يرافقها سلسلة من الورشات والأيام الدراسية والحملات التطوعية في المدارس ومع الأسر الفلسطينية وفي مراكز الشرطة لمساعدتهم على استخدام الإنترنت بشكل إيجابي وفعّال وآمن.

وتظافرت جهود شركاء المبادرة كل حسب المجال الذي يمثله، للعمل على زيادة الوعي المجتمعي لحسن استخدام شبكة الإنترنت وتطبيقاتها، وتوعيةً بالمخاطر الناتجة عن الإستخدام الخاطئ لشبكة الإنترنت وبالخصوص وسائل التواصل الاجتماعي.

دعلام_موسى_أد_ماهر_النتشة_والسيد_أشرف_عريقات_النائب_العام_الفلسطيني_والعقيد_طارق_الحاج_الشرطة_الفلسطينية_دسائدة_عفونة_دعزمي_بلاونة


كما أُطلقت المنصة الإلكترونية بشكل تجريبي بهدف نشر المقالات التوعوية لمختلف شرائح المجتمع:

رابط المنصة
  https://safeonline.najah.edu

وتم التخطيط أن تشكل المبادرة وأنشطتها القادمة والمنصة الإلكترونية لها، عملاً اجتماعياً مستداماً يتشارك فيه شرائح المجتمع المختلفة للحفاظ على النسيج الفلسطيني في ظل انفتاح العالم السريع ونتيجة لانتشار وسائل الإتصال التكنولوجي.

يُذكر أن أول مرة تم فيها إطلاق "إحتفال اليوم العالمي للإنترنت الآمن" كان في شهر شباط من عام 2004 كمبادرة من الإتحاد الأوروبي والمنظمة الأوروبية للتوعية بشبكة الإنترنت "إنسيف" المهتمة بالقضايا المتعلقة بالإنترنت.


عدد القراءات: 100