إن تربية الأطفال على استخدام الإنترنت والهواتف النقالة بأمان هو جزء من عملية تربوية شاملة، تجنبهم ‏خطر الوقوع في مصائد الأشرار من مستخدمي التكنولوجيا لأغراض قبيحة وغير لائقة. ولضمان ‏حصول الأطفال على أفضل تربية على استخدام التكنولوجيا بأمان، ينصح التربويون والأهالي بما يلي: ‏

  • توعية الأطفال بفوائد الإنترنت والآفاق التي تفتحها لهم، وما تقدمه لهم لتنمية ‏مواهبهم وهوايتهم مهما كانت، والتأكيد على أن الإنترنت وسيلة تعليمية وليست للتسلية والترفيه ‏فقط ‏
  • تحديد هدف معين أو مجموعة أهداف في كل مرة يستخدم الأطفال فيها الإنترنت ‏وكتابتها على ورقة يضعونها أمامهم حتى لا يضيع الوقت بدون تحقيقها
  • تحديد وقت معين من اليوم لا يتجاوز الساعتين إلى ثلاث ساعات كأقصى حد ‏لاستخدام الكمبيوتر في حال تطلب الأمر كأن يكون لديهم مشروع أو بحث من المتطلبات ‏والواجبات المدرسية. وتحقيق التوازن بين قضاء وقت العائلة ووقت للدراسة ووقت للهوايات ‏المختلفة ووقت لاستخدام الكمبيوتر والإنترنت
  • تنمية مواهب الأبناء باستخدام مواقع تناسب هواياتهم ومهاراتهم بحسب أعمارهم ‏وإثراء فضولهم المعرفي، وذلك من خلال تزويد الأطفال بمواقع يعرفها الأهالي والمربون مسبقا ‏
  • ‏‎ ‎وجوب توعية الأطفال بضرورة ابلاغ الأهل في حال حدوث أي شيء مريب أو ‏مشبوه يحدث لهم عند استخدامهم للإنترنت قد يثير رعبهم ويهدد سلامتهم‎ ‎
  • على الأهل أن يكونوا قدوة لأبنائهم أثناء استخدامهم للإنترنت فلا يمنعوهم عن ‏شيء هم يقوموا به ‏
  • قضاء وقت ممتع مع الأطفال أثناء تصفح الإنترنت وبث روح المرح والبهجة ‏وإشراكهم معكم أثناء تصفحكم لمواقع رحلات سياحية ترغبون بها أو غيرها من الأمور التي قد ‏تسعدهم مشاركتكم لهم بها
  • تشجيع الأطفال على الحديث عن نشاطاتهم أثناء استخدامهم للإنترنت وماذا تعلموا ‏منه ووجدوا به ومع من تحدثوا في كل مرة استخدموا فيها الإنترنت
  • تشجيع الأطفال وامتداحهم ومكافئتهم وتقدير تصرفهم في كل مرة يثبتوا أنهم على ‏قدر المسؤولية في استخدام الإنترنت
  • توعيتهم بعدم الرد على أي من الرسائل والنقاشات التي توحي بأمور معينة بذيئة ‏أو مسيئة أو عدوانية أو تحمل تهديد أو استفزاز تبعث على الضيق والخوف

عدد القراءات: 21