كمستخدم غير خبير في مجال أمن المعلومات، قد تستخدم برامج مكافحة الفايروسات كخط دفاع أولي ضد هجمات البرمجيات الخبيثة التي من الممكن أن يتعرض لها أي جهاز كمبيوتر، ربما تساءلت يوماً ما هي هذه البرمجيات الخبيثة التي ندعوها بالفيروسات والسبب الذي يسمح لها بالوصول للجهاز الخاص بك؟ وما مصدرها الأساسي؟، والأهم كيف تفاديها نهائياً؟

ما هي الفيروسات

بكل بساطة هو برنامج مثل أي برنامج آخر، يمكنك تثبيته على الحاسوب ولكن الفرق البسيط يكمن أن هذه البرامج مصممة أن تسلك سلوكاً غريباً نوعاً ما فتتخذ عدة أشكال فيمكنها أن تعمل بالخفاء دون علمك لمدة طويلة قبل أن يبدأ نشاطها بالظهور، وممكن أن تدمج نفسها ببرنامج خاص بالنظام حيث لا يمكن أن تتخلص منه، والأخطر أن تدخل في البنية التحتية للمعالج، باختصار هي أي برنامج يسبب إعاقة للمستخدم في انجاز مهامه المعتادة على نظام التشغيل الخاص به.

لماذا قام البشر بصناعة الفيروسات!

إذا وصلت درجة من العلم في أنظمة الحاسوب؛ يصبح لديك القليل من الهوس في التجربة والتأثير في بنية أنظمة التشغيل، فأغلب من يصنع هذه البرامج هم الهواة بهدف التجربة أو المتعة وربما الشهرة كشخص أخترع فايروس، بالنقيض من العصابات المنظمة التي تهدف للربح التي طورت برامج الفدية التي تسرق معلوماتك ثم تبيعك إياها أو تقوم بدس البرامج داخل برامج أخرى خلال تثبيتها لأغراض دعائية، وتبرز الطرق الدعائية من أجل الربح في الشبكة العنكبوتية فتضمنت غالبية المواقع على الإعلانات المؤذية بشكل دقيق للمستخدم، فتستغل حاجته لشيء ما للإيقاع به بهدف الربح أو إلحاق الأذى بالمستخدم.

كيف وصلت الفيروسات لجهازك!

  • السبب الأولي هو أنت، فلو احترست قليلاً بالتعامل مع المواقع الإلكترونية والابتعاد عن الصفحات المنبثقة وعدم الضغط على أي زر تراه يحقق لك رغبتك لأن أغلب الطرق التي يعتمدها المخترقون هي أساليب الجريمة الإلكترونية عبر الهندسة الاجتماعية فيستلغوا احتياجات المستخدم ويسعوا لجذبه بأقوى وأجمل الطرق، أي أنهم يستغلون قلة خبرة المستخدم، فالأنترنت هو المصدر الأساسي المسؤول عن تدمير حاسوبك إن لم تتعامل مع المواقع الإلكترونية بشكل صحيح.
  • تأكد دوماً من نوع البرتوكول أن يحمل اسم (https) وليس (http) لأن الأخير أصبح هشاً وغير أمن للاستخدام:

    بروتوكول https

    ستجدون شرحاً بهذا المقطع كيفية التأكد من ذلك:   خطوات بسيطة لتحمي خصوصيتك.
  • لا تقم بتحميل البرامج إلا من الموقع الرسمي لها، ومما لا شك فيه أن وصلت البرمجيات الخبيثة على الإنترنت من قبل خبراء الأمن لتقوم أنت بالوصول إليها وتحميلها على جهازك وقد تنقلها على جهاز آخر إن كانت تحمل المسار الخاص بجميع الأقراص فتنشئ نفسها على عدة مسارات لزيادة فرصتها على البقاء، فتنشر اولاً على الانترنت ومن ثم تصل الى جهازك بشكل مباشر او غير مباشر (من جهاز آخر تمت عملية الاتصال به).

كيف يمكن أن تتفادى هذه البرمجيات!

  • من وجهة النظر الخاصة بي وكمستخدم متقدم قليلاً، أنا لا أستخدم البرامج المكافحة للفيروسات، ولم يصبني من قبل أي فايروس لأنها تقوم باستغلال كمية كبيرة من موارد الجهاز، فباتباع الوسائل السابقة والتعامل الذكي مع المواقع الإلكترونية؛ لم يصبني فايروس من قبل، قد تتساءل لماذا؟
  • بالإضافة للوسائل السابقة، هذا لا يكفي فعليك بالقضاء بالسبب الأساسي وهو الإعلانات باستخدام إضافة مثل (Ad block) التي تضاف كأداة للمتصفح ويمكنك تحميلها على الرابط لمتصفح جوجل كروم Chrome و متصفح فيرفوكس  Mozilla Firefox.
  • والسبب الأهم هو أنني أستخدم أنظمة التشغيل مفتوحة المصدر - الأنطمة الموزعة- التي يمكن القول أنه يستحال أن تصاب بأي نوع من البرمجيات الخبيثة.
  • المشكلة تكمن بالامتداد الضعيف الذي يستخدمه نظام ويندوز مثل .exe ، على عكس الأنظمة الموزعة التي يقوم بصناعتها مجموعة من الهواة والمختصين بعلوم الأمن والتقنية على نواة لينكس (Linux)، ومن ميزات هذه الـأنظمة هي البيئة الآمنة ذات المنظر الجمالي الذي يمكنك تصميمه كما تشاء، والتعديل عليه اذا كنت مختصاً، كما يوفر بيئة سهلة جداً للتعامل مع البرامج الأخرى، والميزة الأهم أنه ليس هناك داع للشراء عموماً داخل الأنظمة وغالباً لن تضطر لتنزيل شيء عن الانترنت لأن كل الأدوات التي يحتاجها المستخدم موجودة مسبقاً وليست بحاجة لتثبيت.
  • وتمتاز أيضا بصغر حجم النظام وسرعة الأداء فيمكن للجهاز أن ينطفئ خلال ثلاث ثواني.
  • ومن أشهر الأنظمة الموزعة هو نظام Ubuntu يمكنك تحميله من الموقع الرسمي

ولكن بالنسبة لي استخدم حالياً وأفضل نظام (Manjaro) المبني على نواة Arch))، يمكنك تحمليه من الموقع الرسمي.

وإن أحببت البقاء على نظام (Windows)، قم بتحميل نسخة أحدث من (Windows 7) لأنه لا يحمل برنامج مكافح فايروسات ذاتي يقوم بالتحديث باستمرار وبشكل مجاني مثل (Windows 8.1) و (Windows 10) وأفضل شخصياً للسرعة بالاستخدام والدقة باستغلال الموارد استخدام (Windows 8.1)

بالنهاية أقدم لك نصيحة صغيرة عزيزي القارئ:
كل منا بدأ من نقطة ما قريبة من الصفر لنصل على ما عليه الآن ولا نكتفي إلا بالمزيد والمزيد، على أي حال فمهما كنت خبيراً حالاً، فلا بد أنك قد بدأت من مكان ما، وبالطبع كما الجميع آمن بقدراتك ولا تستهن بنفسك وتعتبر كل شيء فوق مستواك العقلي فأنت تهين نفسك قبل أن يحطك الآخرين، فلا تستسلم أبداً ولا تتوقف عن تعلم الأشياء التي قد تعتبرها خارج نطاق اختصاصك، قد تكون البداية صعبة ولكن الوقت سيساعدك على التعلم بعيداً عن اليأس، ونصيحة أخرى اذا واجهتك أي مشكلة تقنية حاول حلها بنفسك أولا أو بكل بساطة (Just Google it)، ولبحث أكثر دقة استخدم اللغة الإنجليزية.

المؤلفون

حسين حسين

مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

كلمات مفتاحية: https الجريمة الإلكترونية الفيروسات لينكس


عدد القراءات: 79