وجه جهاز الشرطة الفلسطيني نداءً للأهالي بضرورة متابعة أبنائهم وبناتهم وتوعيتهم بما يتعلق بمخاطر شبكة الإنترنت المحتملة، مثل التعرض للابتزاز الإلكتروني.

حيث أوضح جهاز الشرطة الفلسطيني أن ظاهرة الابتزاز الإلكتروني متواجدة في المجتمع الفلسطيني كغيره من المجتمعات، حيث نسمع قصصاً عن محاولة اشخاص ابتزاز المراهقين والأطفال وخاصة فئة الفتيات، حيث يتم استهدافهن غالباً بشكل أكبر على شبكة الانترنت.
 

وأضاف أنها ظاهرة لا يمكن انكار وجودها حيث يواجه العالم تحدياً يعتبر أحد افرازات ثورة التكنولوجيا الرقمية المستمرة في التطور يوماً تلو الآخر، ولعل الابتزاز الإلكتروني بات واحداً من أخطر إفرازات تلك الثورة وأصبح أكثر انتشاراً في الآونة الأخيرة.
 

ويعتبر الابتزاز الإلكتروني من أحد المخاطر التي تواجه مستخدمي شبكة الإنترنت والأجهزة الإلكترونية، فقد يؤدي الابتزاز إلى حدوث مشاكل تؤثر على الوضع النفسي للشخص الذي يتم ابتزازه وخاصة في مجتمعنا الفلسطيني.

ومع الصورة الإيجابية لاستخدامات الإنترنت في حياتنا اليومية، إلا أن بعض المستخدمين ونتيجة لقلة الوعي لديهم، يتعرضون للاستغلال من قبل بعض الأفراد، واستخدام بياناتهم وحساباتهم الشخصية وابتزازهم بهدف جمع الأموال.


كمثال على قصص الابتزاز، قصة فتاة من مدينة نابلس – فلسطين، التي عرض جهاز الشرطة الفلسطيني بعض المعلومات عنها مؤخراً.
حيث تعرضت للتهديد والابتزاز من قبل شاب تعرفت عليه من خلال الفيسبوك، وبعد اقناعه لها بانه ينوي الزواج منها مستقبلاً، وحين وثقت به طلب منها صوراً خاصة، وحين أرسلت الفتاة الصور للشاب قام الشاب بتهديدها وابتزازها بتلك الصور إذا لم تدفع مبلغاً مالياً.

الفتاة قدمت شكوى لشرطة نابلس حول قيام أحد الاشخاص بتهديدها بنشر صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وابتزازها للحصول على مبلغ مالي كبير، وعلى الفور باشرت وحدة الجرائم الإلكترونية بشرطة المباحث العامة في نابلس بإجراءاتها القانونية في القاء القبض على الشاب.

وقد أوضحت الشرطة خلال بيان نشر لها على مواقع التواصل الاجتماعي أن الشرطة أوقفت المشتبه به لمدة 24 ساعة لحين عرضه على النيابة العامة لاستكمال الاجراءات القانونية في حقه، ومؤخراً تم إضافة عقوبات مشددة على هذا النوع من الجرائم.

.

تحرير:

مبادرة_الأمن_والأمان_على_الإنترنت_داليا_خاروف
داليا خاروف
مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

عدد القراءات: 19