إنّ الوصول إلى طرق تربية الأطفال على تنظيم أوقاتهم بشكل صحيح، هي الغاية الصعبة التي تسعى لها كل أسرة تتمنى تنشئة أطفالها على نحو صحيح، خاصةً وأنّ هناك أوقات فراغ كثيرة لدى الطفل من الممكن استغلالها في شيء مفيد له.

فكيف تستغل وقت فراغ طفلك وهو لم يعتد على مفهوم تنظيم الوقت اصلًاً؟ معادلة صعبة لكنك عزيزي القارئ سوف تستطيع حلها بعد قراءة السطور القادمة.

تربية الأطفال على تنظيم أوقاتهم

منذ لحظة ميلاد الطفل وإدراكه للعالم من حوله، وهو لا يعرف مفهوم الساعات والوقت، حيث يلعب وينام في أي وقت يشاء، ثم تأتي فترة الدراسة فيدرك الطفل أن هناك ما يسمى بتقسيم الوقت، وهنا تبدأ أولى مراحل تربية الاطفال على تنظيم اوقاتهم بشكل محدد.

وللأسف تقع الكثير من الأسر في خطأ فادح في هذه المرحلة، ويتمثل في التعامل بصرامة وقسوة مع الطفل، وتؤكد الدراسات العلمية أنّ  آخر ما يحتاج إليه الطفل في هذه المرحلة هذا التعامل، كما تؤكد الدراسات على أنّ الأسرة يجب عليها أن تتخذ خطوات بسيطة بشكل متدرج، وهذا حتى يستوعب الطفل مهارة تنظيم الوقت، ويكتسبها من خلال سلوكه اليومي وأنشطته، وبذلك يعلم قيمة الوقت ويكبر وهو مدرك أهمية تنظيم الوقت، ولكن كيف يتم هذا؟

طرق تربية الأطفال على تنظيم أوقاتهم منذ الصغر

إنّ تنظيم وقت الأطفال في المنزل هو الأساس الذي سوف يتم عليه بناء اكتساب مهارة معرفة قيمة الوقت لديهم، وإذا حدث هذا سوف يفعل الطفل ما هو المتوقع منه لأنه سوف يحب أن يفعل هذا، ولكي تحصلون على هذا النتيجة اتبعوا هذه النصائح:

  •  تدريب الطفل قبل الدخول إلى المدرسة
    اعتمد مع طفلك تنظيم مواعيد للعادات اليومية البسيطة، مثل: أوقات النوم - وجبات الطعام - وقت اللعب بلعبة معينة، وسوف يكون هذا بمثابة جدول تنظيم الوقت اليومي للأطفال قبل مرحلة الدراسة، ومع مرور الوقت سوف يعرف الطفل مفهوم تنظيم الوقت، وبعد هذا سوف يعتاد الطفل على تطبيق هذا المفهوم عند الدخول إلى المدرسة.
  • تدريب الطفل على الأولويات بعد دخول المدرسة
    حدد لطفلك مجموعة أولويات خلال يومه، وهذا من خلال: غسيل الوجه صباحًا والوضوء للصلاة - الإفطار - ارتداء ملابس المدرسة - غسيل اليد - تناول الغذاء - عمل واجبات المدرسة - اللعب، وهكذا سوف يعرف الطفل معنى ترتيب المهام.
  • تدريب الطفل على معرفة التوقيت الزمني.
    كل الأطفال لا يستطيعون التفرقة بين الدقيقة والساعة، لذلك يجب تدريب الطفل على استيعاب الفرق بينهم، ويتم ذلك كما تؤكد الدراسات من خلال اصطحاب الطفل لترتيب حجرته، مع التأكيد على أن هذه الترتيبات لن تأخذ خمسة عشر دقيقة.
    وهكذا من الممكن تطبيق هذا المبدأ على كل شيء حتى فترات اللعب أو الطعام، ومع مرور الوقت سوف يتعلم الطفل حدود الزمن وما هي الأوقات المحددة لفعل الأشياء..
  •  منح الطفل وقت حر ليس به التزامات
    إن حياة الطفل ليست بحاجة إلى وضع تنظيم كامل لليوم، لذلك سوف نجد أن الطفل يحتاج إلى فترة من الراحة، يقوم هو بوضع ما يجب عليه فعله او ما يحب فعله، وهذا سوف يخلق لدى الطفل حب في تنظيم الوقت وفي نفس الوقت لن يجعله هذا يشعر بالملل.
  • الصبر على تعليم الطفل اكتساب مهارة تنظيم الوقت
    يجب التحلي بالصبر عند بداية خطة تعليم الطفل تنظيم الوقت، ويجب أن تكونوا مشجعين للطفل عند القيام بمهمة، حتى وإن قام بأدائها في وقت أطول من المطلوب منه، فهذا سوف يبعث لديه حماس لكي يتعلم هذه المهارة منذ الصغر، وشيئًا فشيء سوف يكون تنظيم الوقت من العادات اليومية لديه..

عرضنا لكم من خلال عرض دراسة علمية طرق تربية الاطفال على تنظيم اوقاتهم منذ الصغر، لأن تنظيم الوقت للأطفال لن يحدث بدون أن يبدأ هذا قبل الذهاب إلى المدرسة، وهذا في البداية سوف يكون مسؤولية الأسرة، ثم بعد هذا سوف يكون الطفل هو المسؤول أيضًا.

للاستزادة.. اطلعوا على البحث الدراسي  حول :
 التأثيرات السلبية لاستخدام الهواتف الذكية على الأطفال من وجهة نظر الأمهات

 

المؤلفون

علاء ناصر

مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

كلمات مفتاحية: أولياء الأمور تربية الأطفال


عدد القراءات: 123