شعبية اليوتيوب  Youtube ازدادت بقوة في السنوات الأخيرة، حيث يضم أكثر من 30 مليون مستخدم يومياً بمعدل 40 دقيقة مشاهدة، وهو ملك لشركة جوجل ويعتبر  ثاني أكبر محرك بحث في العالم، حيث يصل إلى 3 مليار محاولة بحث يومياً!

اليوتيوب ليس محط أنظار الكبار فقط، فالأطفال منجذبون جداً لهذا العالم المليء بالمقاطع والفيديوهات الترفيهية والتعليمية إلى جانب الرسوم المتحركة والعروض المتنوعة

وقد أعددنا مقالين حول جعله مناسبا لأطفالكم بعيداً عن المحتوى الضار والإباحي:

شرح ضبط إعدادات تطبيق يوتيوب Youtube ليناسب أطفالك
و
شرح فلترة موقع يوتيوب YouTube وجعله أكثر أمناً لأطفالك

وقدأصبح اليوتيوب بمثابة التلفاز الملون لهذا الجيل ومن خلال المقال سنوضح لماذا يفضل الأطفال استخدام اليوتيوب.

  • سهل الاستخدام:
    بإمكاننا الوصول والمشاركة فيه بسهولة، يمكن لأي شخص أن يتصل بالانترنت وأن يستمتع بالمشاهدة عبر اليوتيوب باستخدام خطوات بسيطة وسريعة، حيث أنه مصمم بطريقة مميزة وقريبة للأطفال، تقضية معظم وقت الفراغ على الانترنت ليس بالسهل أبداً بل أكثر إدماناً.
     
  • المحتوى البصري:
    كم عدد المرات التي نشاهد بها الأطفال يقرؤون في أوقات فراغهم؟
    مع ارتفاع استخدام مواقع التواصل الاجتماعية والإنتاج الضخم للمحتوى البصري، ذلك جعل من الفيديوهات أكثر متعة للأطفال من أي وسيلة أخرى.
    أكثر مقاطع الفيديوهات شهرة ومشاهدة عند الأطفال، هي التي تعرض الألعاب والدمى بالإضافة إلى ألعاب الفيديو! ولكن على أية حال اليوتيوب ليس مجرد وسيلة للاستمتاع فهو أيضا مليء بالمعلومات، عدا أنه مليء بالفيديوهات ومقاطع الدروس المقدمة بصورة مناسبة ومريحة لتعلم كل شيء تقريبا بصرياً.
    في عالم سريع الخطى تعلمنا عادة جديدة وهي الحاجة الدائمة للحصول على الإجابة مباشرة، وبأسرع وقت دون الحاجة إلى تعب أو أي جهد وأبعد من ذلك، أصبحنا نرفض أي عملية طويلة ومعقدة اعتاد عليها السابقون في الحصول على ما يحتاجون.
     
  • تجربة شخصية سهلة:
    يستطيع أي شخص أن ينشئ حساب خاص له على اليوتيوب، حيث يمنح كل من ينشئ حساب أن يعلق ويشارك ما ينتجه الآخرون، وأيضا رفع الفيديوهات من إنتاجه الخاص.
    الفيديوهات التي نشاهدها يومياً عبر اليوتيوب، قد صنعها أشخاص مثلنا تماماً، حيث نجد عادة المنتجين على قنوات اليوتيوب المعروضة تتوجه دائما لمتابعيها للتفاعل معها والمشاركة وبالإضافة الى شكرهم على المشاهدة والتفاعل.

كلمات مفتاحية: YouTube يوتيوب أولياء الأمور حماية الاطفال الإباحية


عدد القراءات: 94