الأمان على الانترنت مربوط بشكل وثيق بما يسمى الخصوصية Privacy وتعريف الخصوصية يوازي تعريف الأمان على الإنترنت وهي:
حق الأفراد أو المجموعات والمؤسسات الاعتبارية في أن تقرر كيفية التعامل ونقل المعلومات الخاصة بها من حيث؛ متى وكيف والكمية والجهة والشكل.
وتشمل خصوصية المعلومات: المكانية والشخصية والمعلومات.
والمعلومات التعريفية: الاسم الشخصي، ورقم الهوية والصورة الشخصية، وعنوان البريد الإلكتروني والعنوان الشخصي ورقم الهاتف النقال وقيمة الراتب وغيرها من المعلومات التي تميز المؤسسات والأفراد.

في الفترة الماضية انتشرت العديد من آليات الاختراق للعديد من المواقع الإلكترونية، فبات الإنترنت مكاناً مظلماً أكثر من ذي قبل، ومشكلة اختراق الفيسبوك يدل ذلك على أنّ الأمان على الإنترنت أصبح اسطورة يتكلم عنها الناس، لكن، هذا لا يعني عدم وجود أمان عليه وكما يقال: الوقاية خير من العلاج، فوقايتنا كمستخدمين تكون بمعرفة الأساليب التي تستخدم لاختراق المواقع بصدد القيام بتجنب الوقوع بمثل هذه المصائد، فبمقالتنا سنتطرق بشكل بسيط إلى ثلاث من الآليات التي تؤدي إلى ضياع الأمان:

  • التصيد Phishing  
  • الهندسة الاجتماعية.
  • الثغرات الإلكترونية.

التصيد Phishing
 حيث يقوم المخترق بتصيد الأشخاص من خلال طريقتين: التصيد عن طريق الإعلانات وعن طريق تغيير العنوان الإلكتروني الرئيسي للصفحة المعنية للضحية بخانات شبيهة بالموقع الرئيسي.
وبعد قيام الضحية بالدخول للموقع المحاكي للموقع الأصلي ثم يقوم الضحية بإدخال البيانات المعني بها المخترق فيقوم الموقع المحاكي بإرسال البيانات للمخترق على بريده الإلكتروني مثل؛ البريد الإلكتروني، وكلمة المرور، رقم حساب بنكي ورقم المرور وهلم جرا.

الهندسة الاجتماعية:
 وهي نوع من أنواع الهندسة تعنى بدراسة النفس البشرية وأساسات تفكيرها، فما الذي يؤهل هذه النقطة لتكون سبباً في ضياع الأمان؟ هذا النوع من الهندسة يعطي الشخص محبة بين أقرانه وعادةً ما يكون هذا الشخص ذو لسان معسول وأسلوب ساحر بالكلام ويؤتمن على اسرار أصدقائه فبسؤاله مثلاً عن أسم أول معلم لك؟

هل تذكر هذا السؤال من مكان ما عزيزي القارئ؟! نعم، إنه من إحدى الأسئلة التي تكون عند القيام بإنشاء حساب إلكتروني معين. بالعودة لنفس ذلك السؤال فإن أغلب أصدقاء ذلك الشخص (المهندس) لن يشكوا ابداً بان ذلك الشخص يحاول الوصول لمعلومات حساسة.

الثغرات الإلكترونية: 
هل تعرف أنه من الممكن لأي شخص من جيرانك متمكناً ولو قليلاً في أمور التكنولوجيا أن يصل إلى أسرار بيتك ؟! كيف هذا يا ترى؟ بالطبع باستخدام الثغرات، فما هي الثغرة وهل يمكن إغلاقها ؟!
الثغرة الإلكترونية عباره عن أخطاء برمجية تكون في بعض التطبيقات أو البرامج ويقوم المخترق باستخدام هذه الثغرة بالوصول إلى معلومات ذاك البرنامج أو التطبيق.
وهناك ثغرات موجودة في أجهزة الراوتر والمودم تسمح لبعض التطبيقات بالدخول إلى الشبكات التي تبثها تلك الموزعات وعند ذلك الشخص إلى شبكتك الخاصة من الممكن ان يستخدم بعض الأدوات وبرامج الاختراق للوصول إلى معلومات أجهزتك المتصلة على نفس تلك الشبكة. فما الحل؟

التوصيات والحلول:

  • أولاً: انتبه جيداً للرابط ولعنوان الموقع الذي تدخل بياناتك عليه تجنباً للتصيد.
  • ثانياً: لا تعطي معلومات مربوطةً باي حساب إلكتروني لديك حتى وإن كان أعز أصدقائك.
  • إن خصوصيتك هي مسؤوليتك وتابع هذا المقطع القصير الذي يتحدث عن لماذا علينا الانتباه للخصوصية عبى فيسبوك
  • ثالثاً واخيراً لكن ليس آخراً: تأكد من أن الراوتر أو المودم الموجود في بيتك لا يدعم أي ثغرةً للاختراق بسؤال الشبكة المزودة للإنترنت لديك.

وبهذا يسعنا القول بأننا قد تناولنا بعض آليات انعدام الأمان والخصوصية عبر الأنترنت وتعلمنا مبدأها وقرأنا حلولا لها.

أوأاللالاللا ال

المؤلفون


عدد القراءات: 148