صرّحت شركة فيسبوك بخصوص سياستها الجديدة في التعامل مع المحتوى الذي يقوم بتعريض الأشخاص للمخاطر الماليّة والجريمة الإلكترونية، إذ ستعمل على حظر المحتوى الذي قد يعرّض الأشخاص لخطر سرقة أموالهم من حساباتهم الإلكترونية.

وتشمل السياسة الجديدة لشركة فيسبوك حظر المنشورات التي تحرّض على العنف والتهديد الكلامي والكراهية ضمن الموقع الأكبر للتواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى المنشورات التي قد تتسبب بخداع الناس للحصول على أموالهم وتحقيق الربح على حساب شخص آخر.

وتأتي هذه الخطوة بعد قيام المنصة بتوضيح موقفها من الأخبار المزورة قائلة: "إذا كان المنشور دقيقًا أم لا، فإن هذا الأمر في حد ذاته ليس سببًا لحظره"، حيث تتجه المنصة إلى تقليل تقييم المشاركات التي يتم وضع علامة عليها من قبل المدققين لتقليل ظهورها ضمن خلاصة الأخبار بدلًا من حظرها لعدم كونها دقيقة أو صحيحة.

وأوضح ريتشارد ألين Richard Allan ، نائب رئيس شركة فيسبوك في بيان: "إن كل سياسة لدينا ترتكز على ثلاثة مبادئ أساسية:

  • منح المستخدمين امكانية أن يكون لهم تأثير على ظهور الأخبار.
  • الحفاظ على سلامة المستخدمين المالية أولوية.
  • التعامل مع المستخدمين بشكل منصف بما يتعلق بالمنشورات بخاصة المنشورات التي تحمل آراء مخالفة.

والإحباطات التي نسمعها خارجيًا وداخليًا عن سياستنا تأتي بسبب العلاقة بين هذه المبادئ الثلاثة، ونحن لا نسمح، على سبيل المثال، بظهور محتوى يمكن أن يعرض الناس جسديًا أو ماديًا للخطر، أو يخيف الناس من خلال اللغة المستخدمة، أو يهدف إلى تحقيق الربح من خلال خداع الأشخاص باستخدام فيسبوك".

وأضاف ريتشارد أن فيسبوك ليست حكومة بل هي منصة لمختلف الأصوات في جميع أنحاء العالم تهدف للتواصل الاجتماعي، بحيث أنها تساعد على نشر المحتوى لمختلف مستخدمي المنصة البالغ عددهم 2 مليار شخص، وأنها تقوم بذلك الأمر بطريقة تعطي من خلالها أقصى نطاق ممكن لحرية التعبير، لكن هناك استثناءات.
وسابقا كانت شركة فيسبوك قد تعرضت لمسائلات قانونية وتم التحقيق مع شركة فيسبوك بخصوص قضية اختراق المعلومات الشخصية للمستخدمين.

من الواضح أنّ هذه هي المرّة الأولى التي تذكر فيها شركة فيسبوك الموضوع بخصوص محاولات الخداع الماليّة والجريمة الإلكترونية، ومنه أصبحت منصة فيسبوك تحظر التهديدات الماليّة الموجهة ضدّ المستخدمين، ومن الميزات الإضافيّة التي سمحت بها هذه السياسة، محاربة مرسلي الرسائل غير المرغوب بها والمخادعين والأشخاص الذين ينشرون معلومات كاذبة ومضللة حول المنتجات.

هنا رابط صفحة التعريف بسياسات الأمن والأمان لشركة فيسبوك:
www.facebook.com/communitystandards


 

المؤلفون

هيا سويدان

مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

كلمات مفتاحية: فيسبوك الجريمة الإلكترونية المعلمون والمرشدون مواقع التواصل الاجتماعي


عدد القراءات: 89