شهد تطبيق التواصل الاجتماعي "سناب شات" إقبالاً كبيراً منذ انطلاقه خاصة من قِبل الشباب لتميزه عن غيره من التطبيقات بميزة حذف الرسائل المتبادلة، وهو ما يعطي المستخدم قدراً كبيراً من الشعور بالخصوصية وحماية المحادثات، وتميز  الانستجرام  Instagram   بفلاتر التصوير لديه حيث جذب الملايين  من المستخدمين منذ اطلاقه، لكن السؤال هنا، هل  حان الوقت للانتباه للجانب المظلم لهذين التطبيقين؟!

موقع السناب تشات Snapchat والانستجرام Instagram  ربما يعززان الشعور بالوحدة والنقص:

كشف دراسة هيئة "Status of Mind" المتخصصة في مجال الصحة العقلية في المملكة المتحدة عن خطورة تطبيقي انستجرام وسناب شات على الفئة العمرية ما بين سن 14 حتى 24 عاما، حيث يؤثران على نمط التفكير لديهم ويزيدان نسبة تعرضهم للاكتئاب بالإضافة إلى الشك الذاتي.
وحسب موقع "بزنس انسايدر" التقني فإن الهيئة قامت بإجراء دراسة على ١٥٠٠ مراهق، وأشارت إلى أن المراهقين يصابون بالاكتئاب عندما يشاهدون أصدقائهم سعداء عبر تطبيقي انستجرام وسناب شات ليشعروا حينها بالنقص وأن الحياة تفوتهم.

موقع السناب تشات Snapchat والانستجرام Instagram  ربما يعززان الشعور بالوحدة والنقص:

كما لفتت الهيئة إلى خطورة تلك الشبكات حيث توهم المستخدم بالصور والفيديو، وأن معظم هذه الصور معدلة وتكاد تكون ليست حقيقة ومأخوذة من زوايا لا تعكس الحقيقة ونصحت الهيئة بتجنب الإدمان على الشبكات الاجتماعية والتركيز على الحياة الفعلية للمستخدم.

كما أثبتت دراسة حديثة أن الشبكات الاجتماعية، وعلى رأسها " انستجرام " و"سناب تشات" تسبب ضرراً نفسياً لمستخدميها بحسب موقع "Thetab"،حيث ذكرت الدراسة أن السبب في إصابة العديد بالاكتئاب جراء استخدام الشبكات الاجتماعية هو شعور المستخدمين بأن الآخرين يستمتعون بوقتهم وسعداء، أو يقارنون الصور المعدلة بالحياة العادية وهو ما ينمي شعور اليأس لدى الشباب.

الانستجرام والسناب تشات أكثر التطبيقات تأثيرا على المراهقين:

اظهرت دراسة أن انستجرام من أكثر الشبكات الاجتماعية تأثيراً على الشباب، وبالرغم من أنه يؤثر سلباً على الفرد بالشك بشكل الجسد أحياناً، وأحيانا بالشعور بالوحدة ويسبب للبعض الاكتئاب، والخوف من الاضطراب لكنه أيضاً يعزز إبراز الهوية في بعض التقييمات الإيجابية.

هذا ما أظهرته دراسة حديثة أن تطبيق التواصل الاجتماعي للأجهزة المحمولة "سناب شات"  Snapchat و الخيار الأول لدى طلاب الجامعات من مواليد الألفية الثالثة، متفوقاً على خدمات أكثر شهرة مثل "فيسبوك"، و"انستجرام"، و"لينكد إن".

"سناب شات" المفضل لدى فئة الشباب لكن يوتيوب هو الأكثر إيجابية

بحسب الدراسة التي أجراها موقع "ليند إديو" الأمريكي المتخصص في توفير القروض الدراسية للدارسين فإن 58% من طلبة الجامعات يفتحون حساباتهم على تطبيق "سناب شات" قبل فتح حساباتهم على تطبيقات مثل "فيسبوك"، و"انستجرام"، و"لينكد إن" في حين قال 13% منهم: إنهم يفتحون حساب "فيسبوك" أولاً، و2% حساب "لينكد إن".

أكد موقع "ليند إديو" في بيان، أن "تصفح سناب شات أصبح أمراً معتاداً بالنسبة إلى أغلب مواليد الألفية الثالثة وهي السمة الديموغرافية المفضلة لدى كل شركة موجودة اليوم".

وذكرت هيئة "Status of Mind" أن تطبيقي فيسبوك وتويتر أتيا خلف التطبيقات السابقة، ويعتبر يوتيوب YouTube  التطبيق الأفضل بسبب نشره للطاقة الإيجابية بين أوساط تلك الفئة.

مصادر:
مواقع Status of Mind و  Thetab , the insider , والعين الاخبارية و مصراوي  وغيرها

 

إعداد المقال:

مبادرة_الأمن_والأمان_على_الإنترنت_داليا_خاروف
داليا خاروف
مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

عدد القراءات: 34