أحدثت شبكة الإنترنت ثورة كبيرة في طريقة حياتنا التي نعيشها؛ وبتنا نعيش بعالم متجدد. تستطيع أن تعرف كل شيء من خلاله، وتستخدمه في مجالات علمية، وثقافية، وترفيهية وغيرها. من أهم ما يميزه مسألة الأمن والأمان التي تعتبر المحور الأساسي في الحديث.

كثيراً ما نستخدم الإنترنت بفوائد عامة لأغراض التواصل الاجتماعي التي تسهل التواصل بين الأقارب والأصدقاء، ومن خلاله يتم التعرف على أصدقاء جدد "أصدقاء الإنترنت"، وأيضا لأغراض العمل كالتواصل مع جهة العمل. لكن ما يجهله البعض أنهم يقعون في مشاكل إلكترونية بسبب سوء استخدامهم للإنترنت، يتعرضون خلالها للابتزاز، والتهديد، والسرقة، وقد يدفع بهم الأمر الى ارتكاب جريمة... وهذا ما يسمى بالجرائم الالكترونية.

لذا عند استخدامك للإنترنت عليك إن تحمي نفسك أولا ؛ كي لا تكون ضحية... خاصة إذا كنت من مدمني الإنترنت. اليك بعض النصائح:

  • عند عمل حساب شخصي ضع كلمة سر يصعب حلها، وهذا مقال أعددناه سابقا عن نصائح لكيفية إنشاء "كلمة سر" كلمة مرور قوية Strong Password
  • تأكد من إرسال رسائلك الرسمية أو الخاصة الى الجهة المعنية.
  • لا تثق بأناس عرفتهم حديثا على مواقع التواصل ولا بالكلام المجمّل.
  • لا تنخدع بالرسائل المربحة.
  • عند تعاملك مع احد المواقع لغرض ما كالشراء أو الحجز المسبق لمكان ما مثلا تأكد أنه ليس مزيفاً.
  • حافظ على خصوصيتك فلا تشاركها مع أحد.
  • لا تعط أية معلومات تخص حياتك الشخصية والاجتماعية لأي أحد.
  • كن حذراً حتى و إن وقعت في مشكلة لا تتبع ما يأمرك به الطرف الآخر وقم بطلب المساعدة بدون تردد من جهات خاصة كقسم مكافحة الجرائم الإلكترونية ؛ لأن اتباعك سيزيد ضررا عليك.
    أو اتصل على خط المساعدة المجاني:
    https://safeonline.najah.edu/ar/virtual-clinic/help-line

أول ما نضجت شبكة الإنترنت وتم البدء باستخدمها من قبل الفئات المثقفة، تشجع الآخرون للبدء باستخدامها وأصبحت طريقاُ إلى نيل العلم؛ من أجل فك شيفرة القراءة والكتابة لاستخدام الإنترنت، فهناك من الأهل ما اعتبره نكهة جميلة لوجبة الحياة، وهناك من اعتبره مستعمراً دخل على أراضي الحياة؛ ولكن هناك حفيد الأمن والأمان الذي جعل أغلب البشر يستخدمونه باطمئنان، وبالرغم من عنصر الأمن والأمان الذي يلف من جميع الجهات حول الأنترنت اصبح كانه لم يكن من كثرة استخدامه.

أما في عصر التكنولوجيا قام كثير من المبرمجين بإنشاء تطبيقات خاصة للجوال تقوم بحماية معلومات أو صور أو أي شيء بكلمة مشفرة يضعها المستخدم، كما أنشأوا برامج تمكن من معرفة اختراق الجهاز والكشف عن الذي قام بالذنب. وبالرغم من هذا قد تخترق الاجهزة بطرق ذكية جداً، تؤدي إلى التسلل داخل الجهاز بدون معرفة هذا والكشف عنه مؤخراً بعد فوات الأوان، فهذه مسالة يجب التعامل معها بجدية واهتمام أكثر.

أهم عنصر يجب أن يكون لدى الاهالي وعي تام بهذه المسالة الجادة والمهمة لمتابعة ومراقبة وحماية أبنائها الصغار، والمراهقين خاصة أثناء جلوسهم على الإنترنت، وتوعيتهم قدر الامكان بصورة حضارية توضح لهم خطر الإنترنت عند التهاون في استخدامه. يجب أن يتم عمل ندوات توعوية، وارشادات للأهل أولا ثم لطلبة المدارس والشباب. فاستخدام الإنترنت يعكس مدى الوعي في المجتمع.

وهنا جاءت قوة الأمن والأمان بطريقة ممتعة أسهمت في توعية العالم من أجل استخدام الانترنت بطريقة غير مؤذية للشخص ولمن حوله.
ماذا يحصل إن تساعد العالم على توعية نفسه من خلال انضاج عنصر الأمن والأمان للإنترنت أاكثر فأكثر؟! . فكلما زاد الأمان أصبحت ملاهي الحياة لعبة جميلة وممتعة ، فلنكن يداً واحدة ؛ نتمسك ببعضنا البعض لتوعية انفسنا ونطور العالم إلى الأفضل ، وكل ذلك من خلال ضغط زر الأمن والأمان.

المؤلفون

كلمات مفتاحية: التوعية الاعلامية أولياء الأمور


عدد القراءات: 44