السؤال الذي يراود كلّ عائلة: في أيّ سن يجب أن تشتري لطفلك جهاز ذكي أو هاتف متنقل؟


كما لاحظ خبراء تربية الأطفال فليس هناك إجابة واحدة تناسب جميع الأُسر. لذلك؛ فإنّ قرار شراء هاتف ذكي للاطفال يعتمد على مدى حاجة الأسرة ومستوى نضج الأطفال، وكلاهما يعتمد مدى الاستعداد الذي قامت به الأسرة لتربية أطفالها، ومدى تجهيز التطبيقات والبرامج التي تختص بالسلامة على الإنتنرت.

العديد من الأسر يقومون بشراء هاتف ذكي للأطفال في سن 13 سنة. في حين أن بعض الأُسر تميل إلى توفيرها بسن أصغر قليلاً، وهو أمر يحتاج منكم العمل بعدة توجيهات قبل أن تكون التكنولوجيا في متناول أطفالكم.

حيث أصبح شبه مؤكد أن أغلب الأسر تحتاج لتوفير الأجهزة لأطفالها للبقاء على تواصل معهم، مثلاً لمتابعة تنقلاتهم مع أصدقائهم أو الأنشطة المدرسية أو بالزيارات العائلية.

هناك بعض النصائح الأساسية التي يجب أخذها في الاعتبار عند تقييمكم لقرار شراء هاتف ذكي لطفلك:

  • إذا قمت بتقييم طفلك على أنه ليس مؤهل بعد، فكر في شراء هاتف ذكي لا يتصل إلا برقم الاتصال الخاص بك، وبذلك توفر وسيلة اتصال للطوارئ مثلا إذا ما احتاج الأطفال إلى العودة إلى المنزل بمفردهم، حيث يتوفر بالهواتف الذكية خصائص عديدة مثل تحديد أوقات المكالمات، وتقييد استخدام الإنترنت، ومنع الوصول إلى الميزات غير المرغوب فيها.
  • إذا كنت قلقًا بشأن مصروف الهاتف الذكي لطفلك، فقم بتقييد الخدمات المتوفر عليه من خلال شركة الاتصالات التي توفر لك الخدمة، حيث يمكنك الاتصال عليهم وإلغاء الخدمات التي تريد مثلا: إلغاء خدمة الإنترنت ويمكنك إلغاء الاشتراك في إرسال الرسائل النصية.
  • خذ في عين الاعتبار أنّ تقييد استخدام الهاتف لطفلك يستمر حتى يصبح أطفالك ناضجين بما فيه الكفاية للتعامل مع المكالمات والرسائل النصية والتفاعلات عبر الإنترنت بمفردهم.
  • تأكّد من مراقبة نشاط الهاتف الخلوي واستخدامه ومراجعة الفاتورة بشكل منتظم بحثًا عن المكالمات أو الأنشطة أو الاتصالات المشبوهة التي تم إجراؤها عندما يُفترض على طفلك إغلاق الهواتف الذكية، على سبيل المثال، 3:00 في ليلة الثلاثاء.

بالإضافة إلى ذلك، قبل وضع هاتف ذكي أو جهاز متّصل في أيدي الأطفال، من المهم أيضًا مشاركة النصائح التربوية مع الأطفال منها:

  • لا تقم أبدًا بمشاركة المعلومات الشخصيّة (مثل اسمك أو عنوانك أو مسقط رأسك أو عيد ميلادك أو مدرستك أو رقم هاتفك) عبر الإنترنت.
  • لا تقم أبداً بتحميل الصور أو الفيديوهات الخاص بك على الإنترنت حيث يمكن الوصول إليه بواسطة الغرباء.
  • لا تخبر أبدًا الأشخاص في المكان الذي تتواجد فيه أو ستتجه اليه قريبًا، بما في ذلك متى وأين كنت في العطلة. لاحظ بأنّ التطبيقات المستندة إلى الموقع قد تعرض ميزات تسجيل الوصول أو تتبّع النشاط التي قد تشارك هذه المعلومات دون قصد ما لم يتم ضبط إعدادات الخصوصية لمنع ذلك.
  • لا تقم بتنزيل الصور أو النقر فوق مرفقات البريد الإلكتروني أو زيارة الارتباطات غير المرغوب فيها –الروابط- عبر الإنترنت من مصدر غير معروف، ويمكن الاستفسار من الأهل قبل القيام بذلك.
  • لا تنس أنّ الجميع، إلى حد ما ينتحلون شخصيات وهمية على الإنترنت سواء بالألعاب أو غير ذلك.
  • وضع حدود على وقت استخدام الهاتف الذكي من 60 إلى 90 دقيقة. وكلّ ساعة من النشاط عبر الإنترنت يجب أن تكون متوازنة أيضًا مع الاوقات التي يقضيها بعيداً عن الأجهزة المتنقلة.
  • من المهم إطفاء الأجهزة ليلاً وتسليمها للأهل.

من المؤكد أن القرار بشأن متى وكيف يتم تقديم هاتف ذكي لطفلك ليس قراراً سهلاً أو بسيطًا. ومع ذلك، من خلال اتّباع بعض القواعد والإرشادات التربوية البسيطة، يصبح من السهل جدًا السيطرة على الأمر- ويسهل جدًا الحفاظ على أمان أطفالك عبر الإنترنت.

المصدر

المؤلفون

هيا سويدان

مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

دلال ظاهر

مبادرة الأمن والأمان على الإنترنت

كلمات مفتاحية: حماية الاطفال أولياء الأمور تربية الأطفال


عدد القراءات: 137